أخبار خبرني

شرح قصيدة أغنية الخليج للشاعر غازي القصيبي

شاعرنا من الشعراء السعوديين بل الخليجين القلائل الذي استطاع أن يصور حنينه وغربته وقلقه النفسي أصدق تصوير ،

 " بل هو من أقدر الشعراء على تصوير تلك النزعة الرومانسية من حنين وغربة وقلق في أسلوب يجمع بين رصانة القديم وأصالته
وإيقاعه الشجي وشفافية العبارة وحداثة بنائها وقدرتها على الإيحاء وبمستوى فوق المستوى الأول للمعنى والصورة " ، ومن النماذج الشعرية الوجدانية التي واءم فيها القصيبي بين الأصالة والمعاصرة إلى جانب ما تحويه من شوق وحنين قصيدته : أغنية للخليج من البسيط 

1- أتيت أرقب ميعادي مع القمر ** يا ساحر الموج والشطآن والجزراستهل الشاعرقصيدته بالفعل (أتيت)المسند لتاء المتكلم ليلفت انتباه القارئ الى شحنات الشوق التيتخالج صدره ومن الفعل المضارع (أرقب ) تتجلى قداسة الموعد وأهميته لدى الشاعر، هذاالتصوير أوهمنا بأنه على موعد مع محبوب ينطق ويشعر ويتفاعل مع الحبيب القادم منسفره واختبار لفظة ( القمر ) لها دلالة خاصة تتناسب مع مياه الخليج فالطبيعة تقتضيأن يكون القمر حاضراً في هذا الموقف المنتظر فصفحات المياه ليست إلا مرايا تعكس نورالقمر .
يا ساحر الموج : نداء موجه للخليج يبرز هالة الجمال التي يتصف بها
2- هديتي رعشتا شوق وقافية ** حملتها كل ما عانيت في سفري
جريا على عادةالمسافرين أن يستقبلوا أهلهم بالتحف والهدايا بذلك ينشأ الشاعر أن يستقبل (معشوقةالخليج ) خالي الوفاض بل حمل من الهدايا ما يبرز حبه وولعه واشتياقه، أجل أنهارعشتا شوق وهي استعارة جميلة توحي بعمق ذلك الشوق الذي بلغ معه الشاعر حد الرعشةوهي بكل تأكيد تعني بلوغ أعلى درجات النشوة ومما يؤكد شغفه وحبه اصطحابه لتلكالقوافي التي أودعها جل معاناته وعذابات غربته.


3- أتيت أمرح فوق الرملأنبشه ** عن ذكرياتي القدامى عن هوى صغري
عودة عفوية لذكريات الماضي والميللاستعادة تلك اللحظات الدافئة حيث العلاقة الوطيدة بين الشاعر ورمال الشاطئاللؤلؤية وفي الجنوح إلى المرح حنين جارف نستشفه من الفعل ( أنبشه ) ففيه تكمن رغبةالشاعر لاستعادة براءة الطفولة ولذتها وطراوتها .

4- عن النجوم أذبناهابأكؤسنا ** عن الليالي مشيناها على الوتر
استغراق في الماضي وما يضم في طياته منليالي عذبة وأعتقد أن إذابة النجوم هو مصطلح يقصد من ورائه أن ليالي السمر تمتدإلى الصباح حيث تذوب النجوم ويتلاشى ضوؤها مع انبلاج فجر الصباح فيما تبقى الكؤوسمترعة فيّاضة .
5- أمر بالشاطئ الغافي فأوقظه ** بقبلة وأناديه إلى السمر
يشبه هدوء البحر وسكون الأمواج بالغافي الذي اعترته سنة الكرى فهجعت عيناه وهوتصوير رائع وفق فيه الشاعر إلى حد كبير يقول : أوقظ الشاطئ بقبلة وأدعو أمواجه أنتستفيق لأناديها حتى طلوع الفجر .


6- أقول شاعرك الولهان تذكره ؟ ** أتاكيحلم بالأصداف والدرر
حوار يديره الشاعر مع الخليج في كل ليلة وقد ساق أسلوبالاستفهام لغرض التنبيه ولفت الأنظار والمعنى هو : أنا شاعرك الولهان هل تذكرني؟؟7- من بعد أن ذرع الدنيا فما فتحت ** له الشواطئ إلا مرفأ الضجر
هناإشارة إلى تنقلات الشاعر في ربوع الأرض فقد جاب مدنها وشوارعها وشواطئها فلم تستطعتلك المعالم على سحرها وجمالها أن تزيح عنه كآبة الفراق الذي يعانيه ، تنقل الشاعرمن شاطئ إلى آخر ولم تطأ قدمه إلا على مرافئ الحزن والضيق .
8- ولحت يا أزرقالعينين فانطلقت ** أشواقه بجنون البيد في المطر
تصوير جميل فقد مزج الشاعر بينزرقة الأمواج وزرقة العيون التي هي إحدى سمات الجمال لدى البشر وقد أضاف الفعل(لُحت) وضوحاً للمعنى فبمجرد أن تراءت زرقة الخليج من بعيد اضطرمت نار الشوق في كلجزيئاته ، وقد شبه الشاعر أشواقه بالبيد وهي الأراضي المقفرة المعطشة ، فهي تصل إلىحالة الجنون عندما يداعبها وابل السماء وهذه صورة إبداعية نسجها الشاعر ليعبر عنمدى جنونه بمياه الخليج .

تابع ::9- خليج! ما وشوش المحار في أذني ** إلا سمعتك صوتدافئ الخدر
يخاطب الشاعر الخليج وربما يقصد بوشوشة المحار هو ما تصدره من صوتعندما يقوم البحارة بغلقها بحثاً عن اللؤلؤ فمتى ما سمع صوت المحار تذكر صوت البحرالدافئ .
10- ولا ترنم ملاح بأغنية ** إلا وضجت أغاني الغوص في السحر
كلأغنية وكل أهزوجة تتردد وتشعل في الشاعر نار الشوق والذكرى وتعيده إلى تصور الماضيبكل ما يحمل من إرث وتاريخ .

11- رأيت شراعاً ضمه أفق ** إلا ومرت هواريالصيد في فكري
هنا كذلك إشارة لارتباط الشاعر بالخليج بكل حواسه الخمس حاسةالسمع يوظفها في سماع وشوشة المحار وترنم الملاح ، وغيره حاسة التذوق يوظفها فيتقبيل الرمال الدافئة وحاسة النظر يوظفها في النظر إلى زرقة الماء والشراع ، وهكذاالأمر بالنسبة الحواس فكلها تربط الشاعر بالخليج وما فيه من ذكريات جميلة .

12- ولا احترقت بنار الشمس ثانية ** إلا ابتردتُ بما خلفت في ذكري
دلالة على أن الخليج ملك شغاف قلبه في كل حركاته وسكناته فحتى حرارة الشمسولهيبها يتحول في باطنه إلى برودة تنبعث من نشوة الذكرى وعبقها الفوّاح .

13- خليج ! ما مرت علينا بالنوى سنة ** فهات حدّث وسل ما شئت من خبر
كعادة كل محبوبين حكمت عليهما الظروف بالفراق أن يتبادلا أحاديث الشوق في أوللقاء يجمعهما وهذا ما يرمي إليه الشاعر الذي مرت على فراقه سنة كاملة فهو يبدياستعداده للإجابة عن كل تساؤل يخطر في مخيلة الخليج .
14- ركبت سبعين بحراًجبت أودية ** طارت بيَ الريح من أمنٍ إلى خطر
ركبت سبعين بحرا : إشارة إلى كثرةالترحال والسفر في بقاع العالم فقد ذرع الأرض طولاً وعرضاً والفعل (ركبتُ) ربمايشير إلى السفر بحرا ، وفي قوله ( طارت بيَ الريح ) ما يوحي إلى السفر عبر الجو حيثالسفر جوا قد يضاعف توجس الشاعر وخوفه فالأرض أكثر أمناً بالنسبة إليه .
15- ضحكت والحب يرعاني ببسمته ** ونحتُ والحب ليل صاخب الكدر
يتصورالشاعر الحب حضن دافئ يرعاه بالابتسامة كلما حبت نفسه للضحك أو مالت للأنس والسرورفالخليج هو بمنزلة الخل الوفي الذي يتفاعل معه في سروره وأفراحه ، وقد استخدمالشاعر في قوله ( ضحكت – نحت ) ليبين مدى التفاوت الذي لف حياته بعد أن فاق وطنهففي الغربة تبدل ضحكه إلى نياح وصيحة إلى ليل صاخب الكدر أي أن الليل لم يكن هادئاًكعادته بل كان محفوفاً بعواصف الأكدار التي عكرت صفو حياته .
16- عشت السعادةحلم لا يفارقني ** وعشت أعنف حزن في دم البشر
لم تكمن السعادة في الغربة سوىضربا من الأحلام الذي يراودني لآن السعادة الحقيقية لا تكمن إلا بتقبل تراب الوطنوالعيش في ظلاله الوارفة وفي الوقت الذي كانت السعادة حلماً تعلق بخيوطه الواهيةكان الحزن يموج في دمي والحزن المتغلغل في عروقي ليس حزناً عابراً يمكن مقاومته بلهو من أعنف وأشد أنواع الحزن لأنه وليد الغربة والفراق .

17- حتى أتيتك فامسحبالنسيم على ** آهات جرحي ورش الموج في شرري
استبد بي الحزن وعصفت بي عواصفالهم حتى جاء اليوم الذي أقبل فيه ترابك وأنعم بالنظر إلى جمالك فامسح بهوائك الطلقعلى كل جارحة في جسمي المثخن بالجراح والآهات ، فجراحي لا يداويها إلا نسمات منهوائك الطلق العليل .
(ورش الموج في شرري ) إن نار الشوق أصبح في دمي وتطايرالشرر من كل جزيئاتي فرش قطرات من موجك لتطفئ لهب الفراق ولتخمد شرر الغربة وعناءالسفر .
18- وصب في مسمعي الظمآن ملحمة ** من عالم الظل والأوان والصور
لطالما ظمئت إليك فأسعفني وصب على سمعي قطرات ليس من الماء بل مما تختزلهملحمتك من صور وألوان وظلال فكل هذه العناصر هي سر جمالك وقد تعطش سمعي إليها .
19- عن الشواطئ تغوي الشمس وجنتها ** فترتمي في أصيل أحمرالخفريستعرض الشاعر صورا من الملحمة الخالدة التي ما برح متعطشا لها ومنبين تلك الصور منظر الشواطئ وهي تغوي الشمس بوجناتها وهي إشارة إلى مشهد الغروبحيث تبرز فيها أمواج الشاطئ كالوجنات الحمراء فالشواطئ تمارس عملية إغواء وسحر لشمسفتفرغ سائلها الذهبي على الشاطئ ساعة الأصيل وهو الوقت الذي يسبق ساعةالغروب.

تابع /20- عن اللآلي في أصدافها رقدت ** وخلفت أعين الغواص للسهر
صورمن عناصر الملحمة التي تهيم الشاعر بتذكرها أنها صورة اللآلئ التي افترشت أصدافهاوخلدت إلى النوم بكل طمأنينة وهدوء فيما بقى الغواص دامع الجفنين ساهرا ليله يبحثعن تلك اللؤلؤة الراقدة فهي الحلم الذي ينعش حياته وباستخدام الكلمة ونقيضها استطاعالشاعر إن يخلق صورة رائعة ذات معنى جميل وساحر نلمس ذلك في قوله ( رقدت – للسهر)وهي موازنة بين الراحة والهدوء في مقابل العمل والكفاح المتواصل .
21- خليج ! يا موجة بيضاء تنقلها ** أصابع الشوق من قلبي إلى بصري
خليج يا موجة بيضاء: ( الموجة البيضاء) إشارة إلى الحب فالخليج كل أمواجه بيضاء مسالمة لا تقسو على أهلهاهذه الصورة الجميلة تنتقل بواسطة الشوق إلى قلبي وبصري والشوق هو الحب الكامن فيالقلب وهو اليد التي بوسعها أن تحمل ما لا يمكن حمله ونتيجة لما يملكه الشوق منقدرة ، فقد شبهه الشاعر بأنه له أصبع تنجز هذه المهمات الصعبة ولو أن الشاعر بدأبالبصر ثم القلب لكان أوضح للقارئ ولكن الضرورة الشعرية وقيد القافية حال بينه وبينما يريد .
ويمكن تخريج البيت على معنى مغاير ، أي أن الشوق استوطن قلب الشاعرمنذ طفولته ،قبل أن تخطو قدماه على تراب الوطن ، ومن ثم كبر الطفل ورأى الجمالببصره ، حيث نقل الشوق جمال الخليج من قلب الشاعر إلى بصره .
22- أعيد وجهكأن تغزو ملامحه ** رغم العواصف إلا بسمة الظفر
أعيد وجهك : حاشا لوجهك أن يكونكالحا عابسا فحتى العواصف لا تزيدك إلا جمال وانتصارا ، ففي كل الحالات أنت جميلبسمة الظفر والرضا والفرحة بالنسبة لأهلك .

23- عهدته عربيا ما لوى فمه ** بلكنة هاجرت من شاطئ التتر
عهدته عربياً : هكذا كان عهدي بك أيها الخليج عربياضارب بجذورك عمق الأصالة لم تلو فمك لكنة أجنبية ولم تخضع لنفوذ أي عرق من أعراقالأمم سوى العرب ،فقد ذبتَ في هواهم وذابوا في هواك .
24- عهدته عربياً ملأجبهته ** كبر من البيد لم يركع على قدر
عهدته عربياً : هكذا كنت أعهده مهدللعروبة لا يحني رأسه لأحد وكأنه استمد من البيد صلابته وإبائه هكذا كان مرفوعللجبين لا يعرف للذل معنى ( لم يركع على قدر) لم ينصاع لأحد نتيجة ضيق أو شدة بلبقي شامخاً في تلك الظروف صلباً في السراء والضراء.
25- عهدته عربياً ما غفاوصحا ** إلا على لغة الإعجاز والسورهكذا عرفته وهكذا كان عهدي بالخليج وأبناءالخليج يقظة وصحوة وكفاح وعروبة تتفجر بياناً وبلاغة وإعجازا ، فهي أمة لصيقةبالدين والقرآن الذي هو المعجزة الكبرى للنبي العربي محمد


إرسال تعليق

1 تعليقات

أهلا وسهلا ومرحبا بك في موقع تغطية مباشر : ضع ردا يعبر عن اناقة أخلاقك ، سنرد على اي استفسار نراه يحتاج الى اجابة ، ادعمنا برأيك وضع تعليقا للتشجيع ..