أخبار خبرني

قرية #بيت_اكسا المقدسية محاصرة منذ 2012 واسرائيل تنكل في السكان

ينقص عدد سكان #بيت_اكسا تدريجيا، فقبل ثلاثة أعوام كان عددهم يقارب 2200، أما العام الماضي فوصل عددهم إلى 1800 تقريبا. والسبب هو التضييق على الناس لإخراجهم من أراضيهم، خصوصا أن القرية تبعد مسافة 5 دقائق من القدس

 


دخول الناس إلى #بيت_اكسا يجب أن يتم بناءً على تنسيق مع المجلس القروي، إضافة إلى ذهاب المُزار إلى بوابة الحاجز لإدخال ضيوفه، ما يسبب مشاكل في الأفراح والأتراح ويؤثر سلبا في العلاقات الاجتماعية 


 
في #بيت_اكسا مدرستان وروضة أطفال، لكن المعلمين من خارج القرية يعزفون عن العمل فيها، فهم على الرغم من امتلاكهم تصاريح خاصة للدخول فقد يتم تأخير دخولهم أو منعهم

 


تعمل العيادة الصحية في #بيت_اكسا حتى الساعة الثانية ظهرا، ما يعني أن الحالات الطارئة في الليل تحتاج إلى إسعاف لنقلها إلى خارج القرية

 


الحافلات العمومية تخرج قبل منتصف النهار في #بيت_اكسا، وتبدأ بالعودة حتى قبل المغرب بقليل، ما يحتم ترتيب حياة السكان حسب هذه المواعيد، إضافة إلى احتمال إغلاق الحاجز 

القيود في #بيت_اكسا تشمل غاز الطهو والتدفئة. فإدخاله لا يتم إلا مرتين أسبوعيا عبر شخص واحد، وفي كل مرة 20 جرة فقط، وهذا ما لا يكفي حاجات القرية، خصوصا في الشتاء

 


يضطر السكان إلى شراء حاجياتهم من الخارج فلا بقالة للخضر ولا صيدلية ولا مخبز في قرية #بيت_اكسا... حيث أن ليس سهلا أن تفتح مشروعا تجاريا خاصا، لأن الجيش الإسرائيلي على الحاجز لا يسمح بإدخال المواد التموينية للتجار

 


على مدخل قرية #بيت_اكسا أقامت السلطات الإسرائيلية بوابة مع حاجز للتفتيش منذ العام 2012، فلا يدخل القرية إلا سكانها، إضافة إلى عدم وجود مواصلات عامة دائمة

 


 

إرسال تعليق

0 تعليقات